مناقشة أفلام مهرجان شاشات العاشر

مناقشة أفلام مهرجان شاشات العاشر

القدس | استضافت جمعية برج اللقلق المجتمعي في مكتبة جامعة القدس -البلدة القديمة في مدينة القدس بالتعاون مع مؤسسة شاشات عرض ومناقشة أفلام مهرجان شاشات العاشر “سينما المرأة في فلسطين”-“ما هو الغد”، حيث تم عرض الأفلام في 17 مدينة ومخيمين بالتعاون مع 8 جامعات و14 مؤسسة ومدرسة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة لأربعة أفلام جديدة من غزة، الخليل، وادي أبو هندي، ونابلس.

وتم عرض الفيلم الأول “صيف حار جداً” إخراج وسيناريو: أريج أبو عيد يوم الأربعاء الموافق 16/11/2016 والذي تحدثت فيه المخرجة عن قصة واقعية وتجربة شخصية خلال الحرب على غزة عام 2014 بحضور 25 مشارك ومشاركة وبتيسير المناقش ناصر أبو رميلة، وبعد عرض الفيلم تم التحدث عن المعاناة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وإثارة موضوع الأمل في الحياة على رغم من الحرب ولا معنى للحياة من دون أمل ولا قيمة لها دون وجود تفاؤل على الرغم من وجود الحرب.

فيما عرض الفيلم الثاني “جرافيتي” إخراج وسيناريو: فداء نصر يوم الأربعاء الموافق 23/11/2016 بحضور 35 مشارك ومشاركة من طلبة الجامعات الفلسطينية، والذي تناول حكاية مجهولة الهوية رسمت على حائط في مدينة الخليل تتكلم عن الحب…الحب في زمن الموت، وعرض الفيلم الثالث “صالحة” يوم الأربعاء الموافق 30/11/2016 إخراج وسيناريو: : لنا حجازي ويوسف عطوة ويعرض الفيلم قصة حنتوش للفتاة صالحة حمدين وهي فتاة بدوية من وادي أبو هندي، حازت في 2012 على جائزة “هانز كريستيان اندرسن الدولية” للقصة الخيالية لقصتها “حنتوش” من ضمن 1200 قصة لأطفال تقدموا للجائزة من جميع أنحاء العالم.

وانتهى المشروع بعرض الفيلم الرابع والأخير فيلم “موطني” اخراج وسيناريو: نغم كيلاني يوم الأربعاء الموافق 7/12/2016، والذي يعرض قصة مدينة من أعرق مدن فلسطين وأجملها في الضفة الغربية -نابلس، والقصة تصاغ ثناياها في مخيم بلاطة والبلدة القديمة، حيث أصبح الوطن مجزءاً، ليس فقط من قبل المحتل والمستوطنات والحواجز كما نشاهد يومياً، بل تسربت هذه التقسيمات مثل الماء لتصنع “مواطن صغيرة” من عشائر وحمولات وعائلات.

يشار أن مهرجان “ما هو الغد” تنفذه مؤسسة شاشات، بتمويل رئيسي من صندوق الديمقراطية الأوروبي EED، والصندوق الديمقراطية الوطني NED، والمؤسسة السويسرية CFD التي تعني بالمرأة والسلام.

المهارات

نُشِر في

2 ديسمبر، 2016

تقديم تعليق