ضمن مشروع سفراء القدس جمعية برج اللقلق تنظيم الجولة الأولى من برنامج المرشد السفير لطلبة مدارس القدس

ضمن مشروع سفراء القدس  جمعية برج اللقلق تنظيم الجولة الأولى من برنامج المرشد السفير لطلبة مدارس القدس

نفذت‭ ‬جمعية‭ ‬برج‭ ‬اللقلق‭ ‬المجتمعي‭ ‬الجولة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬برنامج‭ ‬المرشد‭ ‬السفير‭ ‬الذي‭ ‬ينظم‭ ‬ضمن‭ ‬مشروع‭ ‬سفراء‭ ‬القدس‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬تطوير‭ ‬المؤسسات‭ ‬الاهلية‭ ‬وبتمويل‭ ‬من‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬وبالشراكة‭ ‬مع‭ ‬مؤسسة‭ ‬الرؤيا‭ ‬الفلسطينية‭ ‬ومركز‭ ‬السرايا‭.‬

ويعتبر‭ ‬برنامج‭ ‬المرشد‭ ‬السفير‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬الأفكار‭ ‬الإبداعية‭ ‬لطاقم‭ ‬جمعية‭ ‬برج‭ ‬اللقلق‭ ‬الذي‭ ‬عمل‭ ‬على‭ ‬تنظيم‭ ‬برنامجا‭ ‬متكاملا‭ ‬الخمسون‭ ‬طالبا‭ ‬من‭ ‬مدارس‭ ‬القدس‭ ‬ليتدربوا‭ ‬على‭ ‬مهارات‭ ‬الارشاد‭ ‬السياحي‭ ‬والتاريخي‭ ‬لزملائهم‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬خلال‭ ‬الجولات‭ ‬التي‭ ‬تنظيمها‭ ‬مدارسهم‭ ‬وكذلك‭ ‬خلال‭ ‬الجولات‭ ‬العائلية‭.‬

يحتوي‭ ‬البرنامج‭ ‬على‭ ‬6‭ ‬جولات‭ ‬رئيسية‭ ‬يجوب‭ ‬خلالها‭ ‬المرشد‭ ‬السفير‭ ‬كافة‭ ‬المناطق‭ ‬الفلسطينية‭ ‬التاريخية‭ ‬التي‭ ‬احتلت‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1948،‭ ‬ويعترف‭ ‬على‭ ‬التاريخي‭ ‬الفلسطيني‭ ‬والرواية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالقرى‭ ‬والبلدات‭ ‬الفلسطينية‭ ‬المختلفة‭ ‬ليكون‭ ‬هو‭ ‬المرشد‭ ‬والسفير‭ ‬الذي‭ ‬يروي‭ ‬التاريخ‭ ‬الفلسطيني‭ ‬للموقع‭.‬

وانطلقت‭ ‬الجولة‭ ‬الأولى‭ ‬إلى‭ ‬مدينة‭ ‬طبريا‭ ‬برفقة‭ ‬نخبة‭ ‬من‭ ‬الطلاب‭ ‬الذين‭ ‬شاركوا‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬المبادرات‭ ‬المجتمعية‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬حيث‭ ‬توجه‭ ‬الطلبة‭ ‬صباح‭ ‬يوم‭ ‬السبت‭ ‬الموافق‭ ‬7‭/‬11‭/‬2015،‭ ‬الساعة‭ ‬الثامنة‭ ‬صباحا‭ ‬من‭ ‬القدس‭ ‬الى‭ ‬طبريا‭ ‬باختيار‭ ‬الطريق‭ ‬الافضل‭ ‬لتغذية‭ ‬الطلاب‭ ‬بالمعلومات‭ ‬الجغرافية‭  ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬وتم‭ ‬زيارة‭ ‬كنيسة‭ ‬التطويبات‭ ‬على‭ ‬بحيرة‭ ‬طبريا‭ ‬التي‭ ‬يميزها‭ ‬بأنها‭ ‬ذات‭ ‬ثمانية‭ ‬اضلاع‭ ‬والتي‭ ‬تزين‭ ‬ارضها‭ ‬الفيفساء‭ ‬الجميلة‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬تم‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬مسار‭ ‬المجرسة‭ ‬و‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬اجمل‭ ‬المسارات‭ ‬المائية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬محيط‭ ‬طبريا،‭ ‬حيث‭ ‬استمتع‭ ‬الطلاب‭ ‬بخوض‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬توجهوا‭ ‬إلى‭ ‬شاطئ‭ ‬طبريا‭ ‬لتناول‭ ‬طعام‭ ‬الغذاء‭.‬

‭ ‬وبعد‭ ‬وجبة‭ ‬الغداء‭ ‬توجهت‭ ‬المجموعة‭ ‬إلى‭ ‬السرايا‭ ‬الاثرية‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬طبريا‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬الطابع‭ ‬العمراني‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬وزيارة‭ ‬الجامع‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬والاستماع‭ ‬للقصة‭ ‬التاريخية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المرشد‭ ‬المقدسي‭ ‬خليل‭ ‬صبري‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يجذب‭ ‬الطلاب‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬ايصال‭ ‬المعلومات‭ ‬لهم‭.‬

المهارات

نُشِر في

9 ديسمبر، 2015

تقديم تعليق