برج اللقلق يطلق النسخة الثانية من منتدى الشباب المقدسي “الشباب الفلسطيني وأهداف التنمية المستدامة”

برج اللقلق يطلق النسخة الثانية من منتدى الشباب المقدسي “الشباب الفلسطيني وأهداف التنمية المستدامة”

برج اللقلق يطلق النسخة الثانية من منتدى الشباب المقدسي

“الشباب الفلسطيني وأهداف التنمية المستدامة” 

 

القدس/أطلقت جمعية برج اللقلق المجتمعي فعاليات منتدى الشباب المقدسي الثاني ٢٠٢٠ تحت عنوان ” الشباب الفلسطيني وأهداف التنمية المستدامة”، ومن المزمع أن تتوزع حلقات النقاش في العناوين العامة على مدار ثلاث أسابيع، حيث تم تنفيذ حلقة النقاش الشبابية الاولى بعنوان ” التعليم والشباب في فلسطين” و توزعت على محورين رئيسيين ضمن كل منهم محاور فرعية.

استهل الميسر محمد ابو ارجيلة حلقة النقاش الأولى بالتعريف عن أهداف المنتدى و الترحيب بالحضور الشبابي المميز من جميع ارجاء الوطن و توجيه الشكر للشركاء و المنظمين من جهة اخرى. ضمت الحلقة الاولى تحت عنوان التعليم والشباب في فلسطين محورين فرعيين حيث تم تقديم المتحدثة مها الزغاري حاصلة على الماجستير من معهد التنمية المستدامة في جامعة القدس للتحدث عن “أهمية التعليم والتدريب الالكتروني في فلسطين” ثم انتقل الميسر الى الطالبة وعد غازي للحديث حول ” جاهزية الجامعات في ظل جائحة كورونا/جامعة القدس كنموذج”. 

و في مداخلة من قبل دكتور اياد لافي / ممثل عن جامعة القدس “اشكر المؤسسات المشاركة والحضور من كل محافظات الوطن و مؤسساته ، مواضيع الطلبة تحديدا التطوع و التعليم الالكتروني مواضيع مهمة جدا ولكنها بحاجة الى آذان من قبل أصحاب القرار ، تحديدا و اني معلم في معهد التنمية في جامعة القدس فأنا على اطلاع على العديد من المقترحات  والمبادرات التي يعدها الطلبة ، اتمنى ان يتم التشبيك بين المؤسسات و اصحاب القرار بهدف إنجاح المبادرات والأفكار التي تحقق أهداف التنمية المستدامة”. 

 

أما في المحور الثاني من حلقة النقاش الأولى فاختار الشباب عنوان “التطوع في تحسين جودة التعليم”  فتحدثت الطالبة أماني أبو سنينة في موضوع “ثقافة التطوع لدى طلبة الجامعات وربطها بالتعليم” تلاها المختص بالأنشطة الطلابية الأستاذ حسام وشاح حيث تحدث عن “دور الشباب في تنفيذ الانشطة اللامنهجية و المبادرات لطلاب المدارس”. 

و في مداخلة الدكتورة صفاء ناصر الدين / جامعة القدس تعقيبا على المحاور قالت “مبادرة رائعة ان يكون هناك تجمع شبابي يهتم بموضوع مهم وكل العالم يسعى له مثل التنمية المستدامة و تحديدا موضوع التعليم و هنا ايضا اوجه الشكر الصبايا أصحاب المبادرات الرائعة التي تم تقديمها ، و نحن في المجلس التنسيقي للتعليم في القدس نسعى لتهيئة البنية التحتية التعليمية و نبحث عن ما هي احتياجات القدس تحديدا بموضوع التعليم و نحن مهتمون جدا بالتعاون معكم كتجمع و جامعة القدس بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، واريد ان ادعو الشباب هنا  للتقدم بافكار ريادية بهدف الحصول على منح أو مساعدات من خلالنا”. 

 

“اختيار عنوان التعليم والشباب لإطلاق منتدى الشباب المقدسي الثاني يدل على اتساع أفق الشباب في المدينة و اختيارهم للمواضيع الحساسة والمهمة والتي تشكل هاجس لفئة الشباب تحديدا في القدس ، واستطاعة الشباب من تنفيذ حلقة النقاش الاولى باستخدام الوسائل الحديثة والمواكبة للظروف الصحية والجغرافية الصعبة بحضور شبابي من كل المناطق يؤكد على أن الشباب هم المستقبل” قال منتصر ادكيدك المدير التنفيذي لجمعية برج اللقلق المجتمعي المنظم لهذا المنتدى. 

و قالت منسقة مشروع فرصة فرح ابوزنط ” ان المنتدى سيستكمل جدول أعماله سيتم طرح حلقات نقاش اسبوعية يتم نقاشها مع الشباب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده”.

واضافت ” اننا في هذه النسخة من منتدى الشباب المقدسي يسعدنا بالتزامن مع إطلاق منتدى الشباب  المقدسي الثاني 2020  إطلاق مسابقة أفضل مبادرة مصورة حول تحقيق أهداف التنمية المستدامة حيث ستحصل المبادرات الرابحة على فرصة دعم مالي لمساعدتهم في الاستمرار في تنفيذ المبادرة مقداره من  2500 – 3000 يورو.

في نهاية حلقة النقاش الشبابية الاولى بعنوان ” التعليم والشباب في فلسطين” تم فتح باب الحديث للمشاركين للتعقيب أو الاضافة، فقدمت الاستاذة مها يغمور – وزارة البيئة مداخلتها وقالت” كجهة حكومية ينقصنا التمويل ولكن لدينا القدرات لتأهيل و تشجيع دور الشباب وتمكينهم من خلال ربطهم و إخراجهم من النطاق التعليمي و تحويله الى عمل مشترك على الأرض وتحويل دفة التعليم من اكاديمي فقط الى تعلم نشط و فاعل لكي يشكل الشباب قوى ضاغطة على اصحاب القرار”

من الجدير بذكره ايضا ان المنتدى نتاج تعاون وشراكة مع المؤسسات الشريكة منتدى شارك الشبابي،  جمعية إنقاذ المستقبل الشبابي، شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية، وجامعة القدس  و بالتعاون مع جمعية إنماء للديمقراطية وتطوير القدرات و مجموعة عكا 5000. تنفذ الحلقات النقاشية ضمن مشروع فرصة الممول من خلال صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA.

 

المهارات

نُشِر في

19 يناير، 2021