بتمويل من صندوق الامم المتحدة للسكان UNFPA ابواب الفرح. مبادرة لتعزيز الهوية في حي القرمي بالبلدة القديمة

بتمويل من صندوق الامم المتحدة للسكان UNFPA ابواب الفرح. مبادرة لتعزيز الهوية في حي القرمي بالبلدة القديمة

نفذت جمعية برج اللقلق المجتمعي مباردة «ابواب الفرح» للفنانين محمد مهلوس وسارة عبد اللطيف بالإضافة لمجموعة من الفنانين المقدسيين ضمن مشروع فرصة الممول من صندوق الأمم المتحدة للسكان .UNFPA

وهدفت «مبادرة ابواب الفرح» الى اضافة لمسة فنية فلسطينية للمشهد العام داخل البلدة القديمة من القدس من خلال زخرفة ابواب المنازل بالزخارف الفلسطينية في حي القرمي. وتم زخرفة 25 بابا داخل الحي، وقام الفنانين باختيار حي القرمي للتأكيد بان هوية الحي ستبقى عربية وفلسطينية الهوية.

وحول المبادرة أكد الفنان المقدسي محمد مهلوس ان ابواب الفرحة هي فكرة لتأكيد هوية المدينة وعراقتها بأسلوب فني مقدسي بسيط، واضاف بان ابواب القرمي جاهزة ويطمح ان تتحول جميع ابواب المدينة بنفس الفكرة ونفس الآلية.

واشار الفنان مهلوس بأن فكرة الابواب في حي القرمي هي البداية وبأن العمل الفني الهادف مستمر في مدينة القدس من اجل الحفاظ على المدينة وبصماتها وعملها على مر التاريخ والأجيال.

يذكر ان مشروع فرصة ينفذ للعام الثالث على التوالي في جمعية برج اللقلق بتمويل من صندوق االامم المتحدة للسكان، وفي هذه المرحلة الثالثة يتم تنفذ 13 مبادرة مقدسية من خلال الشباب المقدسي داخل البلدة القديمة وفي محيط المدينة، وسيتبع تنفيذ المبادرات ملتقى الشباب المقدسي الاول ومتلقى القدس التكنولوجي الثالث وبازار السيدات الرياديات.

المهارات

نُشِر في

20 يناير، 2020