لأنها حققت التأثير والتغيير جمعية برج اللقلق تتسلم جائزة “ستارز ايمباكت” ستارز فاونديشن للعام 2015

12341049_926626604080804_7896080073012067341_n (1)

تسلمت جمعية برج اللقلق المجتمعي جائزة ستارس ايمباكت لعام 2015 والتي تقدمها مؤسسة ستارس فاونديشن “الدباغ” سنويا للمؤسسات الخيرية حول العالم، وقد فازت جمعية برج اللقلق بالجائزة لما لها من تأثير وإنجاز واضح في تقديم الخدمات والفرص التعليمية والثقافية والنفسية الصحية والرياضية والترفيهية للأطفال.

وتسلم الجائزة رئيس مجلس ادارة الجمعية ناصر غيث ومديرها منتصر ادكيدك على منصة التقديم في المنتدى الخاص بريادة أعمال الإحسان “Philanthropreneurship Forum” والذي يحمل عنوان “الآفاق الجديدة للإحسان” والذي عقد يوم أمس في قصر فرساي للمؤتمرات، باريس، في ١٢ ديسمبر.

وكجزء من مجمل الجائزة، ستستلم جمعية برج اللقلق ٥٠ ألف دولار أمريكي من التمويل المرن ودعم خاص ببناء القدرات لتطوير خطة المؤسسة واليات عملها وطاقمها.

وقدمت ستارس هذه السنة جوائز لأربع وعشرين منظمة قادمة من مختلف الدول كفلسطين وككولومبيا والعراق وغيرها من الدول لعملها مع الأطفال المحرومين.

تأسست جمعية برج اللقلق عام ١٩٩١. ويعتبر المركز الذي يمتد على مساحة ٩ دونمات للحفاظ على ارض البرج التي تعتبر متنفساً حيوياً للحي المكتظ، حيث يتم توفير التعليم والرياضة والثقافة والفنون للشباب.

وتقدم الجمعية للأطفال الصغار منطقة لعب أمنة وصحية وللأمهات ورشات عمل خاصة باكتساب المهارات وتعلم مبادئ التربية لكي يستفيد الشباب على المدى الطويل.

وتعتبر الرياضة في جمعية برج اللقلق العامل الرئيسي لصحة الأطفال النفسية والجسدية. حيث يتلقى 400 طفل مقدسي التدريبات والرعاية اليومية عن طريق تدريبات كرة القدم والتايكوندو والباركور وكرة اليد، تدريبات على مدى ثلاث أيام في الأسبوع وتتلقى ٧٠ فتاة تدريبات على رياضة كرة السلة والتايكوندو. وضمت جمعية برج اللقلق أكثر من ١٢٠٠ عضو في عام ٢٠١٤ بينهم ٥٠٠ طفل.

وتقول منى وهبة المديرة التنفيذية لمؤسسة ستارس: “مرة آخرى لقد أظهر الفائزون بجائزة إيمباكت لهذه السنة قدرة على تقديم عمل متفوق يستجيب لإحتياجات الأطفال ويظهر مواطن القوة في ممارساتهم الإدارية والمؤسساتية. وسيسمح التمويل المرن لتلك المؤسسات التي تدار محلياً وبشكل جيد أن تقرر كيف سيتم صرف هذه الجائزة بشكل يعزز من العمل الهام الذي تقوم به. فنحن سعداء بأن نقدم، هذه السنة، الجائزة لعدد واسع من الدول وصل إلى ١٢ دولة”.

من جانبه أهدى رئيس مجلس إدارة الجمعية غيث الجائزة إلى الطاقم الإداري وجميع الموظفين العاملين في الجمعية والمتطوعين وأصدقاء البرج ومجلس الإدارة الذين يعملون بكل ما لديهم من قدرات وطاقات من اجل الحفاظ على ارض برج اللقلق بطابعها وهويتها العربية الفلسطينية.